المهرجان التاسع للغة والأدب السرياني:

 

تخليداً لذكرى الكاتب والأديب  (الكلدو آشوري) السرياني المطران توما أودو، و وبحضور أكثر من ألف شخص  من أبناء مدينة القامشلي والعديد من الشخصيات المهتمة بالثقافة والأدب السرياني من مختلف المدن والمحافظات السورية، وعلى امتداد ثلاثة أيام ( 30-31 /1  و1 /2 /2004 أقامت رابطة نصيبين لأدباء السريان (المهرجان التاسع للغة والأدب السرياني) في قاعة (مار كبرئيل) في مدينة القامشلي، عروسة الجزيرة السورية.

 

أقيم المهرجان  تحت رعاية نيافة المطران متى روهم، مطران الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذكس، وقد حضر المهرجان رئيس مجلس مدينة القامشلي المهندس (كبرئيل صليبا)، و ناب عن وزير الثقافة السورية ، مدير المركز الثقافي العربي في مدينة الحسكة. شارك في المهرجان أكثر من أربعين كاتب وأديب وقاص، من مختلف أبناء الشعب الآشوري (سرياني/كلداني) وقدم المشاركون أكثر من 56 مادة أدبية، بين قصة وشعر وترجمة ونصوص مسرحية، منها باللهجة السريانية العامية. ولأول مرة خصص مساحة زمنية كبيرة من المؤتمر (لأدب الأطفال)، حيث قدم مجموعة من الأطفال أعمال أدبية من قصة وشعر.

 

من أهم المؤسسات والفعاليات القومية المشاركة في هذا المهرجان ( لجنة إعداد مناهج التعليم السرياني) في العراق والممثلة بالأب: بولص اسكندر، والشماس: أندريوس يوخنا رئيس لجنة المناهج السريانية في العراق، والأستاذ: بشير طوري، خبير في هيئة المجمع العلمي العراقي- هيئة اللغة السريانية، والأستاذ: نزار حنا الديراني، رئيس اتحاد الكتاب الكلدوآشوريين في العراق، وتضم اللجنة أيضاً الوزير الآشوري السيد يونان هوزايا عضو المكتب السياسي في الحركة الديمقراطية الآشورية ( زوعا)، وهو عضو في الأمانة العامة للمؤتمر القومي (الكلداني السرياني الآشوري). هذا وقامت  رابطة نصيبين لأدباء السريان بتقديم درع المهرجان لـ(لجنة إعداد مناهج التعليم السرياني)، تكريماً وتقديراً  منها  للدور الكبير والجهد العظيم الذي تقوم به  من أجل تعليم وتطوير اللغة السريانية العريقة.

 

وعلى هامش المهرجان أقامت الأسرة الجامعية  لمار أفرام السرياني في مدينة القامشلي (معرض للكتاب السرياني). كما أقامت لجنة الرها الفنية في المدينة (معرض للكاسيت السرياني). وقد قام وفد إعلامي من التلفزيون السوري بتصوير وقائع وفعاليات المهرجان على امتداد أيامه الثلاثة.

Back to the Main Page