ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

بيان استنكار

ـــــــــــــ

 

صعّدت قوى الإرهاب الظلامية في العراق هجمتها الإجرامية ضد كنائس ومؤسسات وأبناء شعبنا الكلدو آشوري السرياني، بهدف إفراغ العراق من أحد أعرق مكوناته الأصيلة، من خلال دفعه للهجرة عن موطن آبائه وأجداده بيث نهرين. ومع اقتراب موعد الانتخابات العراقية أقدمت عصر الاثنين 17 / 1 / 2005 مجموعة إرهابية مسلحة على خطف أحد رموز شعبنا في محافظة نينوى (الموصل) وهو نيافة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى، مطران الموصل للسريان الكاثوليك، وقادته إلى جهة مجهولة، في خطوة تستهدف خنق صوت شعبنا والقضاء على مقومات وجوده، وإشاعة الذعر في صفوفه ومنعه من المشاركة الفعالة في الانتخابات القادمة، وكذلك إشاعة التوتر بين مكونات الشعب العراقي وضرب وحدته الوطنية، ونسف كل الجهود الرامية إلى إرساء السلام والاستقرار في ربوع العراق.

إن هذه الهجمة الإرهابية الجديدة التي تطاولت على أحد رموز المحبة والسلام والتآخي في العراق، ومن خلال تعرضها لنيافة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى وباقي رجال الدين المسيحي والإسلامي في العراق. تمثل سابقة خطيرة، تشير إلى استفحال ظاهرة الإرهاب المنظم في العراق، وتجاوزها لكل المحرمات، وانتهاكها لجميع المقدسات والأعراف، في سبيل فرض مخططاتها العبثية المتخلفة في العراق.

وإذ نستنكر بشدة هذا العمل الإرهابي الجبان، فإننا نهيب بالحكومة العراقية وكافة القوى الخيّرة في العراق، العمل من أجل الإفراج عن نيافة المطران جرجس القس موسى، وضرب الإرهاب والقوى المساندة له بيد من حديد، واستئصال شأفته قبل استفحال مخاطره وتعم العراق برمته.

كما ونطالب مؤسسات المجتمع الدولي ودول الجوار والفاتيكان وكل القوى المحبة للسلام بالعمل من أجل الإفراج عن نيافة المطران، ووضع حد للهجمات والاعتداءات التي يتعرض لها شعبنا في العراق.

وختاماً فإننا نناشد جميع كنائس ومؤسسات وأحزاب شعبنا إلى نبذ الفرقة والانقسام، وتوحيد صفوفها للوقوف بوجه الهجمة العاتية التي تستهدف وجود ومستقبل شعبنا في وطنه التاريخي. هذه الهجمة التي لا تميز بين طائفة وأخرى وإنما تستهدف مسيحيي العراق جميعاً.

الحرية لنيافة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى

والخزي والعار للخاطفين المجرمين، وقوى الإرهاب التي تساندهم.

 

سوريا 17 / 1 / 2005                                                                     المنظمة الآثورية الديمقراطية

                                                                                                          المكتب السياسي