بيــــان الى الرأي العــام

 

 

بعد تدارس الاحداث الاليمة التي شهدتها بعض المدن السورية، والتي ذهب ضحيتها مواطنون ابرياء، وجرى خلالها اتلاف ممتلكات عامة وخاصة، وكله في احد وجوهه نتيجة لنهج السلطة السياسية في استمرار العمل بحالة الطوارئ والاحكام العرفية، وماترتب عليها من غياب لسلطة الدستور والقانون، وتسبب ايضاً في احتقانات سياسية واجتماعية يعيشها المجتمع السوري منذ سنوات طويلة.

 

كما ان الاحداث تحمل في بعض جوانبها دلالات عميقة على راهنة وجوب تفعيل المشروع الوطني الديمقراطي واحترام حقوق الانسان، والتأكيد على ان القضية الكردية، هي قضية وطنية بامتياز الى جانب حقوق الأشوريين (سريان وكلدان) وغيرهم. ان حل هذه القضايا، يشكل الضامن الاساسي لترسيخ الوحدة الوطنية والدفاع عن البلاد امام التهديدات الخارجية.

 

اتفقت الاحزاب السياسية والقوى الاجتماعية والمدنية الموقعة على هذا البيان على التالي:

1.  ادانة استخدام الرصاص الحي من قبل قوات الامن في معالجة الاحداث الاليمة التي وقعت في 12 آذار، وكان يمكن تطويقها بطرق شتى. والتي كانت سبباً للاحداث المأساوية اللاحقة.

2.  ادانة كل سلوك يمس بالسيادة الوطنية ووحدة التراب الوطني.

3.  ادانة الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.

4.  المطالبة بالافراج عن جميع المعتقلين واحالة من تثبت ادانته بعد التحقيق من قبل قضاء مدني الى القضاء لمحاكمته بصورة عادلة ووفق المعايير الدولية.

5.  ادانة سياسية التمييز بين المواطنيين على اساس العرق والجنس والدين.

6.  المطالبة برفع حالة الطوارئ والغاء الاحكام العرفية.

7.  كما تعلن الاطراف الموقعة على هذا البيان تأكيد تمسكها بالسيادة الوطنية ووحدة التراب الوطني ورفضها الاستقواء بالقوى الخارجية.

الموقـعون:

لجان احياء المجتمع المدني

 

التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا

 

جمعية حقوق الانسان في سوريا

 

لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان في سوريا

 

الجبهة الديمقراطية الكردية في سوريا

 

المنظمة الاثورية الديمقراطية في سوربا

 

التجمع الوطني الديمقراطي

 

حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا

 

حزب العمل الشيوعي في سوريا

 

حزب يكيتي الكردي في سوريا

 

الاتحاد الديمقراطي

 

منتدى جلادت بدرخان في القامشلي

القامشلي في 21/3/2004

 

Back to the Main Page